من نحن

مواقع الضمير

في كثير من بلدان العالم، تتعرض السجون ونقاط التفتيش ومواقع الاحتجاز والتعذيب السرية للإخفاء وحتى لتدمير كل آثارها. تماما، كما يتم تهميش ذاكرة ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في تلك المواقع، وبخاصة النساء والفتيات. فلا شك، أن محو هذا الماضي/ الحاضر، سيمنع الأجيال الجديدة من تَمَلُّك ذاكرتها الجماعية وتعلم الدروس الهامة من ماضيها، حتى لا يتكرر ما جرى وإتاحة الفرص لبناء مستقبل قائم على العدالة وقيم حقوق الانسان. ولضمان ذلك، فإن مركز حقوق الإنسان للذاكرة والأرشيف، كعضو في التحالف الدولي لمواقع الضمير، يسعى من خلال هدا الموقع الالكتروني إلى إنشاء متحف افتراضي يقوم على:

·        رسم خارطة لذاكرة أماكن الانتهاكات والاحتجاز والتعذيب؛

·        تثمين ذاكرة ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان، خاصة لدى النساء والفتيات.


16

مهمتنا

في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، تتعرض السجون ونقاط التفتيش والمواقع السرية السابقة للتعذيب لخطر التدمير أو التدهور. إن محو هذا الماضي سيمنع الأجيال الجديدة من تعلم الدروس الهامة وتدمير الفرص لبناء مستقبل سلمي في المنطقة - وفي العالم. لضمان عدم حدوث ذلك ، أنشأ الأعضاء الإقليميون في التحالف الدولي لمواقع الضمير هذه الخريطة الرقمية الرائدة على مستوى المنطقة لتوثيق هذه المواقع لانتهاكات حقوق الإنسان.

رسم خرائط الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

1-3
التحالف الدولي لمواقع الضمير هو الشبكة العالمية الوحيدة للمواقع التاريخية والمتاحف ومبادرات الذاكرة التي تربط النضالات الماضية بحركات اليوم من أجل حقوق الإنسان. نحول الذاكرة إلى عمل